أسئلة و أجوبة

هل تعلم علة عدم قيام أميرالمؤمنين وقت الهجوم على الدار

هل تعلم علة عدم قيام أميرالمؤمنين (عليه السلام) وقت الهجوم على الدار

عن سليم بن قيس أن الأشعث بن قيس قال لأميرالمؤمنين (عليه السلام): ما منعك يا بن أبي طالب حين بويع أخو تيم بن مرة وأخو بني عدي بن كعب وأخو بني أمية بعدهما؛ أن تقاتل وتضرب بسيفك؟

وأنت لم تخطبنا خطبة منذ كنت قدمت العراق إلا وقد قلت فيها قبل أن تنزل عن منبرك: والله إني لأولى الناس بالناس وما زلت مظلوما منذ قبض الله محمدا (صلی الله علیه و آله), فما منعك أن تضرب بسيفك دون مظلمتك؟ فقال له علي (عليه السلام): يابن قيس, قلت فاسمع الجواب: لم يمنعني من ذلك الجبن ولا كراهية للقاء ربي، وأن لا أكون أعلم أن ما عند الله خير لي من الدنيا والبقاء فيها، ولكن منعني من ذلك أمر رسول الله (صلی الله علیه و آله) وعهده إلي، أخبرني رسول الله (صلی الله علیه و آله) بما الأمة صانعة بي بعده، فلم أك بما صنعوا حين عاينته بأعلم مني ولا أشد يقينا مني به قبل ذلك، بل أنا بقول رسول الله (صلی الله علیه و آله) أشد يقينا مني بما عاينت وشهدت، فقلت: يا رسول الله؛ فما تعهد إلي إذا كان ذلك؟ قال: إن وجدت أعوانا فانبذ إليهم وجاهدهم، وإن لم تجد أعوانا فاكفف يدك واحقن دمك حتى تجد على إقامة الدين وكتاب الله وسنتي أعوانا.
كتاب سليم بن قيس ج 2 ص 663,
الإحتجاج ج 1 ص 190,
طرف من الأنباء والمناقب ص 504,
إرشاد القلوب ج 2 ص 394,
البرهان ج 3 ص 774,
حلية الأبرار ج 2 ص 63,
مرآة العقول ج 26 شرح ص 328,
بحار الأنوار ج 29 ص 467,
مستدرك الوسائل ج 11 ص 75

امیرالمؤمنین علي (عليه السلام) يقول في خطبته :
فنظرت فاذا لیس لی معین الا اهل بیتی فضننت بهم عن الموت واغضیت علی القذی و شربت علی الشجی و صبرت علی اخذ الکظم و علی امر من طعم العلقم.
نهج البلاغة خطبة 26.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.